(يمنٌ) ثانٍ!!

0 336

عز الدين سعيد الأصبحى

القصة الشهيرة عن مشاركة الشاعر اليمنى الراحل عبدالله البردوني في مهرجان الموصل بالعراق ديسمبر 1971، بمناسبة مرور اثنى عشر قرناً على وفاة الشاعر العربي الخالد حبيب بن أوس الطائي المكنى بأبي تمام والذى عُقد في الموصل، بحضور كثيف لأصحاب الفكر وأرباب اللغة والبيان.. قصة يحفظها معظم اليمنيين ومحبي الشاعر اليمني الكبير من مختلف أرجاء الوطن العربي.

كيف تحولت قصيدة البردوني التي قالها لأبي تمام، إلى أعظم فرصة للتعريف باليمن ومعاناته ونضال شعبه، وهو البلد الخارج آنذاك من حرب ضروس وخلافات لم تتوقف للأسف حتى الساعة. القصيدة التي قال عنها الدكتور عبدالعزيز المقالح رحمه الله بأنها القصيدة الضجة، يحفظها معظم اليمنيون ومحبي البردوني وهم كُثر.

صورت القصيدة الشهيرة حال الأمة العربية بزفرة ألم وإن أُعيدت اليوم فكأن قائلها يعني بها اللحظة المتشظية لهذه الأمة الآن وليس قبل خمسين عاماً ونيف.

ولعل بيت مثل قوله: (تنسى الرؤوسُ العوالي نار نخوتها * إذا امتطاها إلى أسياده الذنب).

حكمة لا تغادر الذاكرة مع كل مشهد حزين حولنا.

قُدر لي أن أعرف الراحل كمعظم أبناء جيلي عن قرب وترك فينا ذكريات ومواقف عِدّة تحتاج مساحة أخرى للحديث عنها. ولكن ما أحببت أن أشير إليه هنا هو عن تلك اللحظة التي يصبح لقصيدة واحدة دور مؤسسات مختلفة للتعريف بقضية ما، عندما كان منبر الكلمة يخلق زلزالاً يُحدث فارقاً في الواقع.

أما الآن في زمن التيك توك وتشظي منابر الإعلام الجديد وفضاء التغريدات العابرة وهواة الحديث العابر، فعلينا أن نعيد النظر مرتين.

العبرة من الحكاية تكمن في أهمية صمود جبهة الثقافة في أثناء الأزمات التي تمر بها الأمة. فتلك جبهة تعيد للأمة تماسكها، وبقدر ما تكون كاشفة للأخطاء محاربة للخطايا، بقدر ما تكون صانعة للأمل الذي يُبقى الأمة في دائرة الحياة، ويخرجها من مقابر اليأس. في مسار نضالات الشعوب سنجد الثقافة عندما تسترد عافيتها تفيق تلك الشعوب المنكوبة وتستعيد ألقها.. عشرات الأمثلة يمكن تذكرها حول ذلك. وإذا ما دُمرت جبهة الثقافة تدخل الأمة في نفق من التيه المؤلم.

أعيد هذا القول وأنا أرى عشرات العناوين لإصدارات يمنية عديدة، قامت بها جهود كوكبة من المثقفين والأدباء، تجاوزوا حالة التشظي السياسي الذى يعاني منه اليمن، وصنعوا فارقاً يستحق التقدير.

تحولت القاهرة بحكم موقعها الأصيل فى قلب اليمني الذى يغادر إليها كلما ترك بلاده وتكون هي محطته الأولى دوماً، وبعدها ينظر أين تقذف به أرصفة المدن الغريبة!.

تحولت إلى محطة يمنية لأنشطة ثقافية عديدة، وإلى دور نشر مختلفة،

ودون أي دعم رسمي أو مؤسساتي نجح اليمنيون في أن يكونوا بكل محفل أدبي ومعرض للكتاب يحملون همهم وحلمهم، وأرفف جميلة محملة بعشرات الإصدارات المختلفة من عناوين الشجن.

نعم لم أجد بعد أثر صدمة الحرب الموجعة تنعكس بعمقها على مختلف إصدارات السرد والدراسات، لكون المعركة لاتزال تستنزف منا أجمل لحظات عمرنا، ولكني على ثقة أن هذا الشعب سيخرج معافى.

أمام حملات عجيبة تتناول اليمن تدمي القلب لا تجد لها تفسيراً غير أن البعض لم يغادر ثارات عشائر الصحراء.

نجد تشبثا يمنيا بالهوية اليمنية وعمقها، وجهوداً فردية متنوعة تفتح ثغرة للنور في جدار الحرب والشتات.

هذه الجهود في فتح مكتبات يمنية وإنشاء دور نشر تعمل بشكل متميز، وتعزز حضور الكتاب اليمنى في كل معرض متاح، هي واحدة من علامات التعافي اليمني، وخطوة في صون الجبهة الثقافية من التشظي.

وكما بدأ البردوني مخاطباً أبو تمام (حبيب بن اوس الطائي)، ومخاطباً جمهوره العربي في قصيدته الشهيرة عام 1971، يردد اليمنيون اليوم نفس زفرة شاعرهم الكبير عند كل لقاء بالجمهور العربي.

*عن جريدة الأهرام المصرية

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.