رئيس مجلس القيادة يتسلم أوراق اعتماد السفير الأميركي الجديد ويحث على تعاون أوسع بين البلدين

سبأ

0 202

تسلم فخامة الرئيس الدكتور رشاد العليمي رئيس مجلس القيادة الرئاسي أمس الأربعاء بالقصر الرئاسي في العاصمة المؤقتة عدن، أوراق اعتماد السفير الأميركي الجديد ستيفن هاريس فاجن، الذي نقل لفخامة الرئيس تحيات الرئيس جوزيف بايدن وتهانيه لمجلس القيادة بتولي السلطة في البلاد.

وعقب ذلك عقد الرئيس رشاد العليمي لقاء بالسفير فاجن والمبعوث الأميركي الخاص تيم ليندركينج وانضم إليه نواب رئيس المجلس عيدروس الزبيدي، والدكتور عبدالله العليمي، وعبدالرحمن المحرمي، وفرج البحسني.

وتطرق اللقاء إلى مستجدات الوضع على الساحة اليمنية وفرص تجديد الهدنة في ظل تعنت المليشيا الحوثية عن تنفيذ التزاماتها بموجب الاتفاق الذي ترعاه الأمم المتحدة.

وحمل رئيس مجلس القيادة السفير الأميركي نقل تحياته للرئيس بايدن والشعب الأميركي الصديق، وتقديره لموقفهم الثابت إلى جانب السلطة الشرعية، وجهود إحلال السلام والاستقرار في اليمن، والبناء على الهدنة القائمة وتهيئة الأجواء لتسوية شاملة تلبي تطلعات جميع اليمنيين، وتضمن أمن دول الجوار، وخطوط الملاحة الدولية.

وقال الرئيس إن الكرة الآن في ملعب المليشيا الحوثية بعد أن أوفى مجلس القيادة والحكومة الشرعية بكافة بنود الهدنة، وفي المقدمة فتح موانىء الحديدة واستئناف الرحلات التجارية عبر مطار صنعاء الدولي، للتخفيف من معاناة الشعب اليمني.

وأشار رئيس مجلس القيادة إلى سقوط أكثر من 70 شهيدٍ بينهم أطفال بنيران المليشيا خلال فترة الهدنة التي التزمت فيها القوات المسلحة بأعلى درجات ضبط النفس، على أمل أن يبادر المجتمع الدولي لممارسة الضغوط الكفيلة بتنفيذ كافة البنود، وكشف الطرف المعرقل.

وأكد فخامة الرئيس، أهمية إحياء الدعم الأميركي لجهود مكافحة الإرهاب، وتعزيز قدرات قوات خفر السواحل، وتفعيل الاتفاقيات والمعاهدات المبرمة بين البلدين في هذا السياق.

وعرض رئيس مجلس القيادة، ونوابه الإصلاحات الحكومية في مجالات البُنى التحتية والاقتصاد، وهيكلة القوات الأمنية والعسكرية ومكافحة غسل الأموال، إضافة إلى التدخلات الأميركية المطلوبة في هذه المجالات.

من جانبه أكد السفير الأميركي تقدير الولايات المتحدة لرئيس مجلس القيادة، والمبادرات الهامة التي قدمها المجلس من أجل إنجاح الهدنة وتعزيز فرص السلام وإنهاء معاناة اليمنيين.

وتعهد السفير فاجن بالعمل على مراجعة شاملة لكافة برامج التعاون والدفع بها إلى آفاق أفضل.

في السياق عرض المبعوث الأميركي الخاص لليمن تيم ليندركينج، جهود الوساطة الأميركية لتنفيذ الهدنة وتمديدها، والانتقال إلى مفاوضات سلام أوسع.

وأكد ليندركينج دعم الولايات المتحدة للإصلاحات التي يقودها مجلس القيادة الرئاسي، قائلاً إن وجود الوفد الأميركي في عدن هو خير مثال على هذا الدعم.

وتعهد هو الآخر بالعمل على حشد الدعم الإقليمي والدولي إلى جانب مجلس القيادة والحكومة الشرعية في مساعيهم لإصلاح الاقتصاد وتحسين الأوضاع المعيشية في اليمن.

حضر اللقاء وزير الخارجية الدكتور أحمد عوض بن مبارك، ومدير مكتب رئاسة الجمهورية الدكتور يحيى الشعيبي، ورئيس المراسم والتشريفات الرئاسية محمد حاج محفوظ.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.