رئيس مجلس القيادة يستقبل في عدن السفراء الأوروبيين للبحث في مستجدات الأوضاع وفرص تجديد الهدنة

0 189

أكد فخامة الرئيس الدكتور رشاد العليمي، رئيس مجلس القيادة الرئاسي التزام المجلس بخيار السلام العادل والشامل وفق مرجعيات حل الأزمة اليمنية المتوافق عليها.

وقال الرئيس إن مجلس القيادة أعلن منذ اليوم الأول أنه مجلس سلام، لكنه في نفس الوقت مجلس عزم وقوة لردع أي تصعيد من جانب المليشيات الحوثية المدعومة من النظام الإيراني.

جاء ذلك أثناء حديث فخامة الرئيس في لقاء موسع مع سفراء الاتحاد الأوروبي لدى اليمن، بحضور نواب رئيس المجلس عيدروس الزبيدي، والدكتور عبدالله العليمي، وعبدالرحمن المحرمي، وفرج البحسني.

وأشار رئيس مجلس القيادة إلى خروقات المليشيات الحوثية واستمرارها في عرقلة الجهود الأممية والدولية للمضي قدماً في مسار السلام، ورفع المعاناة عن الشعب اليمني.

وقال إن المليشيا مازالت تغلق كافة الأبواب أمام جهود التهدئة، وترسل رسائل تَحدٍ في كل المناسبات، حتى من على طاولات المفاوضات، في إشارة إلى حضور الوفد الحوثي المفاوض في الأردن بالبزات العسكرية المنتحلة.

وأعرب فخامة الرئيس عن أمله من المجتمع الدولي بممارسة مزيد من الضغوط لدفع المليشيا الحوثية نحو التعاطي الجاد مع جهود السلام وتغليب مصلحة الشعب اليمني على نزواتها الضيقة.

وذكّر الرئيس سفراء الاتحاد الأوروبي بالمبادرات المستمرة التي يقدمها المجلس والحكومة الشرعية من أجل تخفيف المعاناة الإنسانية في البلاد.

وقال إن مجلس القيادة يتعامل مع القضية الإنسانية في أنحاء اليمن على قدم المساواة، سواء في المناطق المحررة أو تلك التي ترزح تحت هيمنة المليشيا الحوثية التي تواصل ابتزاز العالم بآلام المواطنين.

وأضاف: على سبيل المثال إن موافقتنا على اتفاقية ستوكهولم بشأن الحديدة لم تحقق الأهداف المرجوة للشعب اليمني، وأمن المنطقة، مع رفض المليشيا لمطلب دفع رواتب الموظفين، واستخدام الموانىء لأغراض عسكرية تهدد أمن وسلامة الملاحة العالمية.

وأكد الرئيس استمرار دعم المجلس لجهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة هانس غروندبرغ، من أجل تثبيت الهدنة، والمساعي الحثيثة لتمديدها، على أن يتم إلزام المليشيا الوفاء بتعهداتها المتعلقة بفتح معابر تعز والمدن الأخرى، ودفع رواتب الموظفين، وإنهاء معاناة الأسرى والمحتجزين والمختطفين، والمخفيين قسراً في سجونها التي تفتقد لأدنى شروط القانون الدولي الإنساني.

وأثار فخامة الرئيس ملف خزان صافر النفطي، كدليل آخر لتفريط المليشيا بكافة الفرص لتقليل كلفة الحرب التي تفرضها على الشعب اليمني للعام الثامن.

وأضاف: 44 مليون دولار جُمعت من أجل إنهاء أزمة صافر، وهي كفيلة بحلها، لكن هذه المليشيا لا تميز بين مصلحة عامة اليمنيين والإقليم، وبين مصلحتها الخاصة.

وأشاد رئيس مجلس القيادة بالدعم السخي الذي يقدمه تحالف دعم الشرعية بقيادة الأشقاء في المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة على مختلف الأصعدة.

ووضع رئيس مجلس القيادة الرئاسي السفراء الأوروبيين أمام مستجدات الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في اليمن، والاصلاحات التي يعمل عليها المجلس، بما في ذلك الجهود الرامية إلى السيطرة على أسعار الصرف، وتحسين الخدمات، وإعادة هيكلة القوات المسلحة والأمن بموجب إعلان نقل السلطة.

وحث الرئيس المجتمع الدولي على تحمل مسؤولياته إزاء الأعباء والتحديات الكبيرة التي يواجهها مجلس القيادة والحكومة الشرعية لتخفيف الأوضاع المعيشية، ومكافحة الإرهاب والفساد، كمدخل هام لتهيئة الظروف المناسبة لإحلال السلام والاستقرار في اليمن.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.