عضو مجلس القيادة الرئاسي عثمان مجلي: من يعمل على تجنيد الأطفال وتسميم أفكارهم بالإرهاب ليس لديه نية للسلام

0 150

أكد عضو مجلس القيادة الرئاسي، عثمان مجلي على ضرورة تضافر الجهود الدولية، ودعم الولايات المتحدة الأمريكية، لمجلس القيادة الرئاسي، والحكومة والشعب اليمني، للخلاص من آفة المليشيات الحوثية التي جرّت اليمن إلى أتون حرب أضرت بالشعب والاقتصاد الوطني، وتتعمد استنزاف قدرات الشباب وتزييف وعيهم، بأفكار ظلامية معادية للإقليم والعالم.

جاد ذلك خلال لقاء عضو مجلس القيادة الرئاسي بسفير الولايات المتحدة لدى اليمن ستيفن فاجن، وجرى خلال اللقاء تناول العلاقات الثنائية بين البلدين، والأطر المشتركة في محاربة الإرهاب والجماعات الخارجة عن النظام والقانون، وضرورة ردع مليشيات الحوثي العابثة بأمن وإستقرار اليمن وممرات الملاحة الدولية، بدعم مباشر من إيران.

وقال “لقد تراجعت اليمن بفعل انقلاب مليشيات الحوثي على الشرعية ومؤسساتها الدستورية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية، وألغت بقوة السلاح ثقافة التعددية السياسية ولغة الحوار، ومارست أبشع الجرائم بحق الشعب اليمني، وتسببت في أسوأ كارثة إنسانية في العالم، من خلال تشريد الناس من مساكنهم ومصادرة أموالهم وحرياتهم وبيع منازلهم بالقوة نكاية برفضهم مشروعها الطائفي.”

وأضاف مجلي: لقد وافقنا على الهدنة الأولى والثانية وأولويتنا السلام، وليس تسليم شعبنا لفئة إرهابية تمثل الوجه الآخر للقاعدة وداعش، وتحمل مشروع خارجي. نحن نواجه فكر يمارس العنف والتكفير ويجر الأطفال إلى مراكز صيفية، ويعمل على تجنيدهم وتحريضهم وتسميم أفكارهم، كما يعمل على التحريض المباشر على الأشقاء، من خلال هؤلاء الأطفال المغرر بهم الذين يدفع بهم الحوثي إلى معارك خاسرة.

وأكد أن الولايات المتحدة، شريك أساسي في مكافحة الإرهاب، وعليها مسؤولية في تنفيذ القرارات الدولية ودعم الشرعية التي تمتثل لهذه القرارات، مضيفًا بأن الهزيمة العسكرية للحوثي متاحة، والموت مقابل الدفاع عن الكرامة والحق أصبح محتوم، اليوم المجتمع الدولي يريد السلام، ونحن نريد السلام، ولكن المليشيات رفضت فتح طريق موجودة منذ أربعين سنة في تعز، رغم ما قدمناه لشعبنا من تنازلات بفتح مطار صنعاء، وميناء الحديدة والجوازات لأغراض إنسانية، لم يقابلها الحوثي إلا بخرق مستدام للهدنة وشروطها التي قدمها المبعوث الدولي لقيادة المجلس.

بدوره أشاد السفير الأمريكي بدور مجلس القيادة الرئاسي، وتجاوبه في تمديد الهدنة الأولى والثانية وتقديم كافة التنازلات التي تخدم الشعب اليمني وتهدف إلى إنهاء الحرب وإحلال السلام.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.