مواقف الأمم المتحدة.. خيبة أمل لليمنيين

حسن غالب

0 262

يشعر اليمنيون بخيبة أمل تجاه الأمم المتحدة ومواقفها وتعاملها مع قضياهم ومعاناتهم، ويذهب البعض إلى انحياز مبعوثي الأمم المتحدة إلى اليمن مع الجلاد ضد الضحايا ومع الظالم ضد المدنيين الأبرياء، بل إنهم لا يتذكرون مبعوثًا أمميًا إلا وعادت إلى أذهانهم ذكرى حدث أسود مؤلم عاشوا تفاصيله ولم ينسوا وجعه وآلامه حتى اللحظة.

سقطت عاصمة اليمنيين صنعاء وانهارت الدولة وسيطرت مليشيا إرهابية على كل مقدرات الشعب، ومبعوث الأمم المتحدة لليمن جمال بن عمر يتناول طعام الغداء على مائدة المجرمين والقتلة في صعدة ويصم آذانه عما يحدث في صنعاء.

مد الحوثي نفوذه في المناطق التي يسيطر عليها تحت سلطة الحديد والنار، ومبعوث الأمم المتحدة ولد الشيخ لا يحركه ضميره الإنساني لإدانة الإجرام والإرهاب الممارس ضد المدنيين والأبرياء، بينما أوقف غريفيث معركة تحرير الحديدة وحرم أبناءها فرصة الخلاص من قبضة المجرمين والتخفيف من معاناتهم وذهب لصنع مجدٍ شخصيٍ له باتفاق استكهولم الذي لم يساوي حتى قيمة الحبر الذي كتب به، ولم ينفذ الحوثيون من بنوده شيئًا، فيما يحاول هانس المبعوث الأممي الجديد لليمن فرض هدنة طويلة منذ أشهر لم يستفد منها إلا الحوثيون في ترتيب صفوفهم وحشد أبناء القبائل للجبهات، وقصف أبناء قرية خبزة في البيضاء، وتشديد الحصار على تعز، ورفض فتح الطرقات والمعابر، وإفشال جوالات المفاوضات والتنصل من كل التزام، وقتل كل أمل ومبادرة لتحقيق السلام وإنهاء الحرب والمعاناة، والإعلان صراحة أنهم سيفتحون المقابر لا المعابر في إشارة واضحة لإصراهم على إطالة أمد الحرب التي فرضوها بدعم من إيران، وسفكوا دماء اليمنيين واستباحوا أرضهم وأموالهم لتحقيق أجندة قادة طهران الشيطانية في المنطقة.

لا يعول اليمنيون كثيراً على الأمم المتحدة ومبعوثيها لصناعة السلام المنشود في اليمن، إلا أن بعضهم لا يزال يراهن على صحوة الضمير الإنساني العالمي وإنفاذ سلطة القانون العرفي والإنساني، وإدانة المجرمين وفرض مزيدٍ من العقوبات على قياداتهم وتصنيف المليشيا الحوثية ضمن القوائم الدولية للمنظمات الإرهابية والوقوف مع الإنسان اليمني ومعاناته وتخفيف وجعه ومساندته للخلاص من الجرثومة القابعة على أرضه ومقدراته ليعود عنصرًا سويًا فاعلاً على مستوى محيطه الإقليمي والدولي.. فهل تفعلها الأمم المتحدة وتنهي خيبة الأمل التي يعيشها اليمنيون؟

*كاتب ومعد برامج تلفزيونية

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.